الاسم : عميد "محمد علاء " حامد فحماوي

التخصص : تمديدات كهربائية

كلية هشام حجاوي التكنولوجية – جامعة النجاح الوطنية

 

لم ادرك اهمية التعليم التقني او اهمية التخصص الذي اخترته في بادئ الامر , حيث كان المهم بالنسبة لي هو الحصول على شهادة جامعية، ولم اعتقد يوما بانني قد استخدمها، حتى جائني ذلك الاتصال في سبتمبر 2013 من مكتب التوظيف في كلية هشام حجاوي لابلاغي ان هنالك مقابلة مع مقابلة عمل مع مدير عام شركة السعودية للخرسانة الجاهزة.

 

وبالفعل تمت المقابلة وبحمد الله حصلت على العمل بوصف وظيفي " فني كهربائي صيانة الات "،  حيث تقدم للمقابلة حوالي 100 شخص،  وتم اختيار 15 شخص فقط , بعد ذلك بدأت رحلة اعداد وتجهيز الاوراق والسفر مرارا وتكرارا للاردن لختم وتحويل جميع الشهادات للصيغة الاردنية .

 

وبعد حصولي على فيزا العمل، تم اختياري انا و رفيقي ربحي عبد العزيز التكروري / نابلس / تمديدات كهربائية، لنكون اول المبتعثين للعمل، وكان موعد الطائرة في تاريخ 4/1/2014.

 

كانت محطتنا التالية " مدينة جدة " وتعتبر من اجمل المدن في المملكة العربية السعودية، حيث كان في استقبلنا الشاب "وسيم حلاوة " خريج من كلية هشام حجاوي / تخصص ميكانيك المبتعث منذ عشر سنوات عن طريق الكلية، وهذا ايضا اعطانا التفاؤل والثقة باهمية دراستنا والتعليم التقني.

 

بعدها ذهبنا الى المكتب الرئيسي الخاص بالشركة السعودية للخرسانة الجاهزة، وتم عمل جولة  تعريفية داخل المصانع للتعرف على  الوصف الوظيفي وطبيعة العمل،وعند مباشرتنا للعمل، تم توزيعنا انا وصديقي "ربحي"  كل واحد في مصنع بعيد عن الاخر، لكي تتسنى الفرصة لكلينا لاثبات مهاراته وقدرته على العمل تحت الضغط والتعاون مع فريق العمل والانخراط معهم.

وبدأنا العمل كفني صيانة لمصانع الخرسانة , ولم يقتصر العمل على الامور الكهربائية واللوحات فقط، فسرعان ما انخرطنا بالعمل الميكانيكي ورسم المخططات وقراءة الكتلوجات والعمل اليدوي واتقانه بحرفية تامة وسرعة محددة، كل ذلك كان خلال الفترة التدريبية التي منحتنا اياها الشركة لمدة ثلاثة شهور، و لاحظ المشرفون الاداء العالي والاقبال على العمل وروح العمل الجماعي، فتم تطويرنا لنصبح مشرفين صيانةMaintenance Foreman، حيث كان حافز من الحوافز

التي خففت علينا صعوبة الغربة والحر الشديد، خصوصا في ايام الصيف، حيث ان معظم بيئة العمل هي صحراوية .

 

كمشرف صيانة زادت المسؤوليات والمهام الملقاة على عاتقي، من فحص دوري وصيانة دورية وتوقع الخلل قبل حدوثه،  ولا انسى هنا  فضل اساتذتي في كلية هشام حجاوي، حيث في كل مرة كنت اقع في حيرة، كانوا يلبون اتصاليليعطوني بعض التعليمات والمعلومات والحلول لاصعب المشاكل التي كانت تواجهني " الدكتور وليد الكخن , الاستاذ عبدالله البسطامي"،  ولا انسى فضل الاستاذ أمجد عيسى حيث كان يزودني بكل المصطلحات الانجليزية التي كانت تنقصني.

 

امضينا عدة شهور كمشرفين صيانة حتى اتقنا العمل على اكمل وجه، مما  جعل المشرفين الاداريين يعملون على تطويرنا بشكل اكبر، فتم نقلي لفرع تركيب المصانع في المنطقة الغربية، حيث ترأست فريق التركيب , وكنت اقوم بقراءة الخرائط المدنية والميكانيكية والكهربائيةالخاصة بالمصنع،  ومتابعة الكاتالوجات والاشراف على التركيب، وبعد ثلاثة اشهر من العمل في فريق تركيب المصانع، وجدت الشركة الدافع القوي لتحويلي الى قسم اعلى " قسم الانتاج " فكان من اللازم  اعطائي دورة شاملة عن منتج الخرسانةوالمواد المكونة لها والنسب وطريقة التصنيع من الالف الى الياء، وحصلت على شهادة دبلوم معتمدة دولياCPK “ CONCRETE PRODUCT KNOWLEDGE “ .

 

تعديت تلك المرحلة وتم تدريبي جيدا لاصبح مسؤول عام المصنع في الصيانة والانتاج والحصول على المسمى الوظيفي

Production And Maintenance Supervisor، هنا بدأت الاعمال الادارية وزادت المسؤوليات بشكل كبير جدا وزاد ضغط العمل، حيث تسلمت ادارة المصنع بالكامل بكل موظفيه وعماله ومعداته، واصبحت المسؤول الاول والاخير عن كل ما فيه، وكنت حلقة الوصل بين الادارة العامة و الموظفين والعمال والزبائن , ويعتبر من اصعب المناصب لانه يعتمد على الترتيب والتنسيق الدقيق بين كل منهم.

 

بحمد الله وشكره والتحفيز الكبير الذي لقيته من عائلتي وأساتذتي وفريق العمل، وصلت الى ما انا عليه الان وان شاء الله ساكمل المسير حتى اصل احقق ما طالما حلمت به.

 

من هذا المنطلق اخواني احث على اهمية التعليم التقني والعمل اليدوي حيث انه اول الطريق على سلم النجاح , فصعود السلم درجة درجة وعليكم بالصبر والتحمل،

" لا تحسبن المجد تمرا انت اكله .. لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبر .. "

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته تمنياتي بالتوفيق للجميع