تقرير: محمد جودالله – وحدة العلاقات العامّة

شكّلت الثورة الصناعية المنحنى الأبرز في الحياة الإنسانية لنصل إلى عالمنا الحالي بتطوره الدائم، ومنذ ذلك الحين باتت الصناعة الركن الأساسي للاقتصاد العالمي، ليرافقها مصطلح يمثل الشمولية كحقل تكامل في مختلف المنشآت والأنظمة لإنتاج منتجات ذات جودة (مع الإنفاق الأمثل) من خلال تطبيق مبادئ الفيزياء ونتائج دراسات نظم التصنيع وهو ما يعُرف في عصرنا الحديث ب(هندسة التصنيع والإنتاج).

في عام 2006 بات تخصص هندسة التصنيع والإنتاج أحد التخصصات التي تطرحها كلية هشام حجاوي التكنولوجية وحمل حينها إسم (إنتاج وآلات) ليتم تحديث مساقات التخصص عبر السنوات الماضية بناءً على متطلبات سوق العمل وتجربة السوق والشراكة مع المراكز المهنية ومدارس الصناعة في فلسطين وأرباب سوق العمل في القطاع الخاص، وأصبح التخصص بعد تحديثه يشمل جانب التصميم بالحاسوب (التصنيع) ليحمل إسم (هندسة التصميم والإنتاج) ويغدو الأول من نوعه في فلسطين بمسماه وخطته الدراسية.

IMG 0297

تخصص شامل ومتكامل في مجال المنشآت الصناعية وأنظمة الإنتاج..

ويمكن تلخيص هندسة التصنيع والإنتاج بالتخصص الذي يربط ما بين الآلات الصناعية المختلفة في الورش والمصانع وما بين الإنتاج الذي يُدار ويسار في هذه المنشآت، فعلى سبيل المثال لا الحصر يبدأ بتصميم وصيانة الماكينات والآلات من خلال عمليات التجميع والتركيب بدايةً بالرسم الفني والميكانيكي إلى التصميم بالحاسوب إلى التنفيذ في المشاغل الإنتاجية.

أما من الناحية الأكاديمية فهو عبارة عن تخصص دبلوم متوسط لمدة سنتين دراسيتين وبخطة دراسية مكونة من 72 ساعةً دراسيةً معتمدةً تجمع بين الجانبين النظري والعملي ومساقات تدريب الطلبة في المنشآت ذات العلاقة بالتخصص كالورشة الميكانيكة ذات العلاقة بالخراطة والتفريز والمصانع المختلفة كمصانع الحديد والألمنيوم والمواد الكيماوية والمواد الغذائية.

IMG 0313

المشاغل الخاصة بالتخصص تجسّد شموليته والبنية التحتية المميّزة للكلية..

يتلقى طلبة تخصص هندسية التصنيع والإنتاج الجانب العملي في خطتهم الدراسية عبر مجموعة من المشاغل داخل كلية هشام التكنولوجية وبالنظر لتلك المشاغل تتضح شمولية التخصص والبنية التحتية المميزة للكلية وتلك المشاغل هي:

مشغل التصنيع والخراطة: يتعلم فيه الطلبة مهارات تشكيل المعادن يدوياً باستخدام العِدَدْ اليدوية مثل: المنشار والمبرد، وعمليات الثني والقطع، بالإضافة إلى عمليات التسنين اليدوي وعمليات الخراطة والتفريز باستخدام الماكنات (المخرطة والفريزة).

مشغل تشكيل المعادن: يقوم من خلاله بإنشاء مشروع صغير وتطبيق كافة المهارات المذكورة سابقاً.

مختبرات فحص المواد: لفحص الخواص الميكانيكة للمواد مثل الصلابة والصلادة والمرونة واللدونة.

مشغل مهارات اللحام وبناء الأجسام الميكانيكية المختلفة: يشمل كافة أنواع اللحام الحديثة (كلحام القوس الكهربائي ولحام النقطة ولحام Co2.

مختبر CNC: وهو مختبر حديث يتعلم الطلبة من خلاله على مهارات التصميم بالحاسوب والإنتاج المحوسب من خلال ماكنات الخراطة والتفريز.

IMG 0321

المهارات المكتسبة..

يكتسب خريج التخصص مجموعة من المهارات التي تجعله حجر أساس قادر على التعامل مع أركان أي منشأة صناعية سواء من حيث الآلات المستخدمة أو خط سير الإنتاج ومن أهم تلك المهارات: التحكم في برمجة خطوط الإنتاج من خلال التحكم باستخدام برمجة الحاسب الآلي (PLC)، تصميم وصيانة  الدوائر الهيدروليكية والنيوماتيكية (السوائل والهواء المضغوط )، ضبط خطوط الإنتاج من خلال معرفة أسس الجودة الصناعية (حيث يتعلم الطالب كيفية الإنتاج حسب المواصفات والمقاييس التي تحقق الجودة التي يطلبها السوق)، التحكم في الإنتاج من خلال التحكم في عمليات الإنتاج وضبطها ومعالجة أي خلل، لحام المعادن بالطرق المختلفة واتقان اللحام بجميع طرائقه، تحديد قدرات تحمل المواد الهندسية المستخدمة بالتصنيع.

IMG 0330

مجالات العمل لتخصص فرص عمله أكثر من عدد خريجيه!

يعتبر تخصص هندسة التصنيع والإنتاج من أكثر التخصصات المطلوبة في سوق العمل سواء على المستوى المحلي أو حتى الإقليمي، وعلى الرغم من أن كلية هشام حجاوي تخرّج العشرات من هذا التخصص في كل عام، إلا ان سوق العمل غير مشبع وعدد فرص العمل تفوق أعداد الخريجين، ومن أهم مجالات العمل لهذا التخصص:

يستطيع خريج هذا التخصص العمل في مختلف المصانع والمنشآت كما يستطيع العمل في أكثر من موقع داخل المنشأة الواحدة حيث يستطيع العمل كفني إنتاج (مراقب لخطوط الإنتاج)، وفني صيانة للآلات والمعدّات، ومصمم لخطوط الإنتاج عبر الحاسوب (CNC).

كما يمكن للخريج إطلاق مشروعه الخاص كإنشاء ورشة في مجال اللحام أو/و الخراطة أو/و تصميم وتصنيع قطع الغيار، كما يمتلك خريج هذا التخصص القدرة الكاملة على تصميم وصناعة الآلات.