نظمت كلية هشام حجاوي التكنولوجية اليوم الأربعاء الموافق 26/09/2018،  ورشة عمل تعريفية بالمدرسة الحقلية التابعة لجامعة  النجاح الوطنية، وذلك بحضور عدد من أعضاء وممثلي البلديات والهيئات المحلية والمجالس القروية، ومجلس تدريب وتشغيل محافظة نابلس، والاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، ومديرية وزارة الزراعة، والاغاثة الزراعية في محافظة نابلس، والشركاء من القطاع الخاص ممثلة بشركة الجنيدي، ومؤسسة الرؤيا العالمية.

IMG 6005

بدوره رحب الدكتور ماهر خماش، عميد كلية هشام حجاوي التكنولوجية بالحضور المشاركين، مؤكداً على ضرورة تغيير الوعي المجتمعي تجاه التعليم المهني والتقني والعمل على رفع قيمته لدى الطلبة والأهالي.

وأوضح الدكتور الخماش عن قيام الكلية بعقد دورات مجانية في مجال الزراعة مع إعفاء الطلبة من الرسوم بهدف استقطاب الطلبة وتوعيتهم بأهمية القطاع الزراعي،بالاضافة الى عقد دورات قصيرة متخصصة تهدف الى رفع كفاءة العاملين في القطاع الزراعي، وتعريفهم على وسائل التكنولوجيا الحديثة في هذا القطاع.

IMG 6178

وقدم الدكتور توفيق القبج، مدير المزرعة الحقلية في النصارية شرحاً تفصيلياً حول أهمية المدارس الحقلية ومعاييرها وفلسفتها. وأن الفكرة الاساسية منها هي دعم التعليم التقني الزراعي.

وتحدث الدكتور القبج عن الهدف من إنشاء المدرسة الحقلية المتمثل بتعليم وتدريب الباحثين عن العمل في المجال الزراعي ، وتعزيز الشراكة الحقيقية والإستراتيجية مع المؤسسات العاملة في المجال الزراعي ، وخدمة المجتمع المحلي من خلال خلق فرص عمل للشباب.

من جانبه تحدث المهندس اياد البيطار، مسؤول قسم المياه في مديرية زراعة نابلس عن حجم  المشاريع الزراعية التي نفذت منذ عام 2013 بمساعدة وتمويل المؤسسات الاهلية NGOs، إضافة لعرض نسب تفصيلية عن مساحات الأراضي البور والأراضي الزراعية  ومدى أهمية استصلاح  هذه الاراضي والاستفادة منها.

IMG 6139

بدوره تحدث السيد ضرار ابو عمر، مدير مكتب الاغاثة الزراعية  في نابلس عن قصص النجاح لمشاريع زراعية تقنية قام بها مكتب الاغاثة الزراعية

من جانبها أكدت السيدة اشراق مصلح، ممثلة مجلس تدريب وتشغيل محافظة نابلس على افتقار سوق العمل للأيدي العاملة المهنية، وأعلنت عن برنامج تمويل مشترك بين صندوق التشغيل الفلسطيني ووزارة المالية وبنك فلسطين لتقديم قروض لدعم أي مشروع تنموي خدماتي .

IMG 6063

وفي الختام تم فتح باب النقاش بين الحضور والمشاركين للإجابة على التساؤلات وتقديم التوصيات، وقد أبدى الحضور ارتياحهم لسير عمل الورشة وأهميتها في دعم المدرسة الحقلية والقطاع الزراعي بشكل عام.