عقدت كلية هشام حجاوي التكنولوجية  وبالتعاون مع مؤسسة ميرسي كور، وبالشراكة مع مؤسسة أيادي الخير نحو اسيا ورشة عمل بعنوان " التعليم التقني والنجاح الوظيفي" وذلك اليوم الأربعاء الموافق 28/09/2016 في مسرح كلية هشام حجاوي التكنولوجية وبحضور عدد كبيرمن المؤسسات الحكومية والخاصة والاهلية، و200 طالب وطالبة من مدارس محافظة نابلس.

 IMG 7266

وهدفت الورشة الى تعريف طلبة المدارس في المراحل الاعدادية والثانوية بأهمية التعليم التقني والمهني، والتعريف بقصص النجاح الوظيفي لخريجي التخصصات التقنية، بالاضافة الى التخصصات التي تقدمها كلية هشام حجاوي التكنولوجية وكلية مجتمع النجاح الوطنية، والتي بدورها ستؤدي الى حل مشكلة البطالة في صفوف الخريجين.

 DSC 5227

وتولى عرافة الورشة الاستاذ اسماعيل ياسين، والذي رحب بالحضور من مختلف المؤسسات والشركات، وطلبة المدارس، وطلبة وخريجين كلية هشام حجاوي.

بدوره  دعا الدكتور وليد الكخن، عميد كلية هشام حجاوي التكنولوجية، المؤسسات المعنية وفي مقدمتها وزارة التربية والتعليم العالي، بتقديم تسهيلات جدية بغية تشجيع الطلبة على الالتحاق في التخصصات المهنية والتقنية، من خلال دعم الطلبة ومنحهم منح وقروض ميسره، والعمل على تشبيك الكليات التقنية في الوطن ومثيلاتها في الدول العربية والاجنبية.

DSC 5220

وأكد الكخن على ضرورة أن تقوم وزارة التربية والتعليم العالي بالضغط على أصحاب القرار في السلطة الوطنية الفلسطينية  من أجل منح امتيازات لخريجي الكليات التقنية من خلال رفع سلم الرواتب للكوادر الفنية والتقنية .

 من جانبه أوضح المهندس جهاد الدريدي، مدير عام التعليم التقني والمهني، اهمية التعليم التقني والمهني في سوق العمل الفلسطيني، حيث تعمل وزارة التربية والتعليم وبشكل دائم على فتح آفاق وفرص عمل لخريجين كليات التعليم التقني والمهني في فلسطين، بالاضافة الى فتح المجال الى الطلبة في كافة فروع الثانوية العامة للالتحاق في التخصصات التقنية.

 وفي نفس السياق أشارالسيد خلدون مصلح، مدير مديرية عمل محافظة نابلس، الى اهمية التدريب المهني، والذي يعمل على رفد سوق العمل بالفنيين المهرة، والتي تساهم في حل مشكلة البطالة في سوق العمل الفلسطيني.

DSC 5229

من جهته أكد السيد خالد مصلح مدير العلاقات العامة في غرفة تجارة وصناعة نابلس على ضرورة تضافر جهود الجهات المعنية الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والجهات الدولية المانحة لتطوير التعليم المهني والتقني والنهوض به ، وضرورة اجراء حوار معمق مستمر ودائم ودوري بين تلك الاطراف للوصول الى الأهداف المنشودة، بالاضافة الى قصص النجاح في القطاع الخاص.

وتحدث السيد ساهر عبيد، والأستاذة صبحية ابو مسلم، خريجو الكلية، عن تجربتهم في سوق العمل، مستعرضين مسيرتهم المهنية، ومؤكدين ان سوق العمل بحاجة كبيرة الى الايدي العاملة الماهرة، وأنهم حصلوا على العديد من فرص العمل في سوق العمل الفلسطيني.

وفي نهاية ورشة العمل دار نقاش بين الحضور والمتحدثين حول التعليم التقني والتخصصات التي توفرها الكلية ومدى احتياجاتها لسوق العمل.وتضمنت الورشة جولة تعريفية في حرم الكلية، شملت مختبر الديكور والتصميم الداخلي، ومختبر التصميم الجرافيكي، ومشغل الاوتوميكاترونكس، ومشغل التجميل وتصفيف الشعر والعناية بالبشرة.

IMG 7438